بلدية زحلة : نتمسك بفرحة الاعياد ولو بالحد الأدنى

02/12/2019

بلدية زحلة: نتمسك بفرحة الأعياد ولو بالحد الأدنى
مع العبور الى شهر الأعياد المرافقة لطي صفحة سنة 2019، شهد المجلس البلدي نقاشات محيرة خلال الأيام الماضية، بسبب الظروف الصعبة التي تمر على لبنان عموما... فهل تلغي البلدية المظاهر الإحتفالية لهذه السنة، كما هو التوجه لدى معظم المؤسسات التي لم تراجع دوائرها بشأن ما درجت عليه من زينة وغيرها، أم تتمسك بالحد الأدنى الممكن، فتدخل الفرحة الى قلوب الأطفال خصوصا، ولا تسمح بإنقطاع التقاليد في واحد من أهم أعيادنا بهذه المدينة...
هذا السؤال طرحه أيضا أصحاب المؤسسات السياحية والمطعمية على رئيس بلدية زحلة- معلقة وتعنايل أسعد زغيب خلال لقائهم معه السبت الماضي، للمطالبة بدعم البلدية في تخطي هذه المرحلة الصعبة... فكان شرح من زغيب، للقرار النهائي الذي توصل اليه المجلس، وهو أن بعض التقاليد لا يجب إنقطاعها أيا كانت الظروف، ولذلك لن تمر الاعياد من دون محاولات لإدخال الفرحة والامل الى القلوب، ولو بالحد الأدنى المسموح به في ظروفنا الحالية.
وفي هذا الإطار أوضح زغيب أن نشاطات البلدية ستقتصر على شقين، الأول يتعلق بالأطفال بشكل خاص، حيث تجري تحضيرات من خلال لجنة اصدقاء مكتبة البلدية لإستضاقة مجموعات من الأطفال على عدة أيام، مع برنامج يؤمن لهم الترفيه ويترافق مع هدية بسيطة، قد يكون بعض الأهل غير قادرين على توفيرها هذه السنة... (وسيعلن عن النشاط وتفاصيله لاحقا)
أما النشاط الثاني، والذي سيعلن أيضا عن تفاصيله لاحقا، فمرتبط بالقرية الميلادية، والتي نقلت هذه السنة من منطقة مقاهي البردوني الى ملعب نادي أبناء أنيبال الذي تحول موقف سيارات مؤخرا.
وشرح زغيب أن نقل القرية الى هذا الموقع المحصور، يخفف من تكلفة البلدية، من دون أن يتسبب بإنقطاع مورد رزق يعتمد عليه في هذه المرحلة "الميتة" من السنة العديد من الافراد والمؤسسات الحرفية والجمعيات، إضافة الى تشكيله تشجيعا للفرق الموسيقية والمواهب التي درجت على المشاركة في إحياء الأجواء الميلادية بدعم من بلدية زحلة...
يقول زغيب سنتمسك بكل ما يفرح الأطفال خصوصا، ووجهة النظر التي وافق عليها المجلس البلدي هي انه بفترة الضيق والتعصيب، واللا أمل، يجب ان ندخل الامل بطريقة من الطرق الى القلوب، وهذا واجبنا كسلطة محلية.
لذا قررنا أن يكون اتفاقنا هذه السنة بهذا الاتجاه، خصوصا أن هناك أشخاصا حرفيين اعتادوا على توفير جزءا من المداخيل من خلال النشاط الذي درحت عليه البلدية، إضافة الى الجمعيات والنوادي التي درجنا على مساعدتها لتقف على رجليها من خلال احيائها أمسيات العيد.
وإذا كانت معظم مصادر التبرعات الداعمة لهذه الجمعيات والمؤسسات قد إنقطعت نظرا للظروف، لا يمكن لبلدية زحلة أن تخلفهم من دون دعم.
ويضيف زغيب "حتى لو كان قرار البلدية تخفيض الميزانية التي ستنفق على هذه الإحتفاليات، قسنقبل هذه السنة بأقل ما يمكننا أن نفعله، من دون أن يؤثر ذلك على محاولتنا لإدخال الفرحة الى القلوب، وهذا هو التوجه الذي سارت به البلدية في أحداث متكررة، حيث أصرت على احياء مناسبات المدينة وتقاليدها، لأن أي إنقطاع يعني التراجع، ونحن لا نريد ان نتراجع.

Share this:
ad

تابعونا على مواقع التوصل الإجتماعي

  • About News Zahle
  • MARQUISE Jewelry
  • Abed Badran
  • Tablyit Taouk Massaad
Header ad